مقـالات مختارة

إيرفين ستودين : يجب أن يستقيل مسؤولو الصحة في أونتاريو

 إيرفين ستودين هو رئيس معهد أسئلة القرن الحادي والعشرين ، ورئيس تحرير وناشر مجلة Global Brief ، ورئيس اللجنة العالمية لتعليم جميع الأطفال (ما بعد الوباء). أحدث كتاب له هو "كندا يجب أن تفكر بنفسها - 10 أطروحات من أجل بقاء بلادنا ونجاحها هذا القرن" (globalbrief.ca/canada-must-think-for-itself). 

يقول ستيودن "يظن مسؤلو الصحة الآن أنهم أتو باللقاح كهدية عظيمة للأطفال الذين تجاهلوهم واستغلوهم, يجب أن يستقيل معظم مسؤولي الصحة  الإقليميين في أونتاريو بحلول عيد الميلاد, إن كارثة الأنظمة الصحية في المقاطعة خطيرة جداً ، وقد تعرض أطفالنا وشبابنا للخيانة"

إن قوة الديمقراطية تكمن في قدرتها على تصحح الأخطاء الجسيمة للسياسة والإدارة من خلال تزويد صانعي القرار بتقارير عن أداء هذه النظم الصحية ومشاكلها ، إن مسؤولي الصحة الطبية لدينا يستمرون في الخطأ بعد الخطأ دون تصحيح أو أي اهتمام بالعلاج. إني أطلق على هذا النمط من الحكم "غرد واهرب"!

تخضع أكبر مقاطعة في كندا للإملاءات المرتجلة بعد الأخرى الصادرة عن Twitter  من قبل 34 هيئة منفصلة للصحة العامة ، والتي لا تخضع الآن بموجب القسم 22 من قانون حماية وتعزيز الصحة لأي مساءلة تجاه أي شخص أو أي شيء سوى خلاصات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها. فقدت الطبقة السياسية الضعيفة السيطرة ، في حين يضطر السكان إلى المعاناة من السخافات التي اخترعها صناع القرار من غرف Zoom دون أن يروا الناس ، وأن يفهموا الأنظمة الهائلة التي يتلاعبون بها ، ولا يرغبون باكتشاف أخطاءهم الخاصة أو تصحيحها.

في حين أن سلطات الصحة العامة هذه مهووسة حصريًا بالوباء والتطعيم ، فإن قراراتها المجردة تمس تقريبًا كل نظام في الدولة والمجتمع الكندي , كالتعليم والأعمال والاقتصاد والرعاية الصحية غير المرتبطة بـ COVID والمؤسسات والنسيج الاجتماعي الذي يربط عشرات ملايين الكنديين.

ولكن مع الاحترام ، ما الذي يعرفه مسؤول الصحة في تورنتو أو بيل أو يورك أو حتى أونتاريو عن التعليم؟ صفر. ماذا يعرف / تعرف عن العمل؟ صفر. ما الذي يفهمه / تفهمه حول ما يحدث  لأطفالنا  الذين يتعرض نظام تعليمهم باستمرار للاضطراب (أو الانهيار التام) ، والذين تتعرض دروسهم في الرياضة والموسيقى للتهديد أو الإلغاء بشكل منتظم ، وقدرتهم على الحلم بمستقبل مشرق في هذا البلد الرائع الذي تعيقه السلطات الطبية والعلمية التي لا تهتم لمعاناتهم منذ ما يقرب من عامين؟

تأتي هذه السلطات العلمية الطبية الآن حاملة تطعيم الأطفال كهدية عظيمة للأطفال الذين تجاهلتهم واستغلتهم. لم يستطع أحد من هذه السلطات المتواضعة إعطاء توضيح كامل وذكي لقضية التطعيم السريع ، أو مخاطر مثل هذا التطعيم (دعونا لا نتظاهر أو ننكر) ، أو ما يخبئه الغد للكنديين.

في حين أن التطعيم في كندا ، كما هو الحال في أي مكان آخر ، كان أداة حاسمة للتعامل مع الوباء في فئات عمرية محددة ، فقد قمنا بنشر التطعيم بجنون. لقد كان مسؤولو الصحة الطبية لدينا هم الرعاة الرئيسيين لهذا الجنون ، حيث قللوا من أهمية إيقاع ومحتوى ولون الحياة أمام COVID واللقاحات ثم ماذا؟ المزيد من اللقاحات ! لا شيء آخر موجود في الحياة سوى اللقاحات.

وحيثما أصدرت الحكومة الإقليمية أو الفيدرالية توجيهات ، فإن هؤلاء المسؤولين الصحيين الطبيين الإقليميين ، يظنون أنفسهم أكثر حكمة أو إلى جانب الملائكة  حيث ذهبوا "إلى أبعد من" توصيات الهيئات المنتخبة. وبذلك ، فقد أفسدوا التعليم ، وطردوا الآلاف من الأطفال العاديين من جميع النشاطات الرياضية والترفيهية (إلى الشوارع!) ، وأشرفوا على إذلال الشركات والجمهور الذي لم يستشيروه أبدًا.

تكمن مأساة أونتاريو في أن مسؤولي الصحة لدينا هم ، في الحقيقة ، أشخاص عرضيون في مواقع قوة  خلال أسوأ حالة طوارئ حديثة في التاريخ الكندي - حالة طوارئ تمكنوا من تحويلها إلى كارثة عميقة ستترك ندبة في تاريخ كندا.

لكي نخرج من هذه الكارثة يجب ألا نستمع لتوصياتهم مرة أخرى على المستوى الرسمي أبدًا.

الوسوم

مواضيع ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق