آخر الأخبار

تحرشاً جماعياً بسائحات في منطقة الأهرامات الأثرية في مصر

 بدأت القصة بعد أن نشرت سائحة أجنبية على حسابها على إنستغرام، فيديو يظهر تجمهراً من الشبان في محيط الأهرامات، يلاحق سائحتين.

بعد أن أكدت أن الأهرامات موقع أثري جميل جداً يستحق الزيارة، أشارت إلى أنه خطير وغير مريح في الوقت عينه. ولفتت إلى أنها كانت مع صديقتها في زيارة لمتحف أثري لكنهما تعرضتا للتحرش طيلة الرحلة و أضافت أنه حتى الصغار حاولوا سرقتهما.

 أثار هذا الفيديو غضب العديد من المصريين الذين أعادوا نشره، مطالبين بوقف تلك التصرفات المسيئة للبلاد وصورة الشعب المصري، فضلا عن أنها تؤذي السياحة و صورة مصر في العالم.

بعد هذه الحادثة صرحرت الشرطة بأنها ستتخذ الاجراءات الازمة لعدم تكرار هذه الممارسات كما أكدت من جانبها أن مصر فاتحة أبوابها لكل الزوار لكل بلدان العالم وهي مسؤولة على ضمان الأمن للمواطنين و السياح بصفة عامة.

ويشكل التحرش ظاهرة منتشرة في بعض المناطق المصرية، إلا أن السلطات التشريعية أقرت قوانين صارمة لمعاقبة المتحرشين. ففي صيف العام الماضي أقر البرلمان تعديلات على القانون رقم 141 لسنة 2021، الخاص بعقوبات التحرش الجنسي.

فأصبح الفعل يندرج ليس فقط تحت وصف الجنحة بل الجناية أيضاً، ليعاقب المتهم من سنتين لأربع سنوات، وغرامة مالية يتراوح قدرها من 100 ألف إلى 200 ألف جنيه، أو بالسجن المشدد من 5 سنوات إلى 15 عاما في الحالات القصوى.