الثلاثاء 21 يناير 2020 -

البيئة الكندية: على السكان وضع خطة طوارئ بسبب انخفاض درجات الحرارة إلى معدلات لم نشهدها منذ سنوات

  • البيئة الكندية: على السكان وضع خطة طوارئ بسبب انخفاض درجات الحرارة إلى معدلات لم نشهدها منذ سنوات

وكالات :تشهد مختلف المقاطعات الكندية عطلة نهاية أسبوع ممطرة وثلجية مع انخفاض كبير لدرجات الحرارة بشكل غير مريح عموماً للكنديين .

وبحسب وزارة البيئة الكندية فقد تعرضت مقاطعات غرب كندا لدرجات حرارة شديدة البرودة ، مما تسبب في موجة من التحذيرات الرسمية من البرودة الشديدة امتدت من يوكون والأقاليم الشمالية الغربية إلى مقاطعات بريتش كولومبيا وألبرتا وساسكاتشوان.

وتنبأت وكالة الأرصاد الجوية في بيان خاص بالطقس بأن “درجات الحرارة ستنخفض إلى معدلات لم نشهدها منذ سنوات”.

مصدر البرد هو كتلة هوائية في القطب الشمالي تتحرك جنوباً وستضرب الجزء الجنوبي من مقاطعة بريتش كولومبيا هذا اليوم الأحد حيث يمكن أن تشهد مدينة فانكوفر ما يصل إلى 15 سم من الثلج بحلول ظهر اليوم الأحد.

وبالإنتقال إلى شرق البلاد يتحول الطقس السيء من الثلج إلى المطر .

تحذيرات تساقط الثلوج والعواصف الشتوية سارية في شمال مقاطعة أونتاريو. وتقول وزارة البيئة الكندية إن مجمل تساقط الثلوج يمكن أن يصل إلى 20 إلى 25 سم في بعض الأماكن.

أما في جنوب أونتاريو فقد غُمرت مناطق كثيرة بسبب هطول الأمطار والأمطار المتجمدة .

ومن المتوقع أن تشهد مدينة تورونتو ما بين 40 إلى 60 ملليمتر من الأمطار بحلول منتصف ليل هذا اليوم الأحد .

وقالت وزارة البيئة الكندية إن بعض المناطق مثل ” واترلو” و ” جويلف” قد تتلقى الكثير من الأمطار المتجمدة بين عشية وضحاها ، مما قد يخلق طبقة من الجليد يتراوح سمكها بين 10 و 20 ملليمتر.

أما جنوب مقاطعة كيبيك فهي تحت تأثير مماثل ، حيث توقعت وزارة البيئة الكندية ما بين 15 إلى 30 مم من الأمطار المتجمدة في مدينة مونتريال.

ولا يُظهر الطقس أي علامات على التحسن مع انتقالنا إلى المناطق البحرية. نيو برونزويك وجزيرة الأمير إدوارد ونوفاسكوتيا تواجه تساقطاً للثلوج وتحذيرات من غزارة الأمطار التي يمكن أن تصل في مدينة هاليفاكس إلى 30 ملم .

وكالة الأرصاد الجوية دعت الكنديين إلى تجنّب السفر غير الضروري ، لأن الطرق الجليدية أو تراكم الثلوج يمكن أن يسهم في زيادة المخاطر أثناء القيادة .