السبت 25 يناير 2020 -

ترامب يهدد الفلسطينيين ويتفاخر بما قدمه لإسرائيل

  • ترامب يهدد الفلسطينيين ويتفاخر بما قدمه لإسرائيل

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن "الدولة اليهودية" لم يكن لها صديق قط في البيت الأبيض أفضل منه، مشيرا إلى أن رؤساء الولايات المتحدة طوال عشرين عاما كانوا يعدون إسرائيل دون نية لوفاء تلك الوعود، "لكنني وعدت وأوفيت".

وتفاخر ترامب في كلمته أمام المؤتمر الوطني للمجلس الإسرائيلي الأميركي "إيباك" بما قدمه كرئيس للولايات المتحدة لإسرائيل، وقال إن أفضل ما قدمه هو الانسحاب من اتفاق فيينا النووي "ومواجهة إيران، الراعي الأكبر للإرهاب حول العالم"، بحسب وصفه.

وأضاف "رؤساء ورؤساء حكومات وملوك حاولوا إقناعي دون جدوى بعدم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.. كانوا يحذرونني من أن ذلك سيتسبب بموجات عنف لكنها لم تحدث"، معتبرا أيضا أن الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان "كان ضروريا لدعم الأمن الإسرائيلي".

كما دان ترامب حملات حركة مقاطعة إسرائيل "بي دي إس"، مؤكدا أن إدارته اتخذت قرارا باعتبار المستوطنات الإسرائيلية لا تتعارض مع القانون الدولي.

 
وحذر الرئيس الأميركي الفلسطينيين من أنهم إذا استمروا في منح الأموال لمن وصفهم بالإرهابيين -في إشارة إلى أسر الشهداء- "فسنستمر في حرمانهم من دعمنا المالي".

ووصف ترامب علاقات بلاده بإسرائيل بأنها أفضل من أي وقت مضى، وقال "علينا أن ندفع الأميركيين لحب إسرائيل أكثر".

وفي نهاية 2017، أعلن ترامب قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتم نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس منتصف عام 2018.
اعلان

وفي مارس/آذار الماضي، أعلن ترامب تأييده الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان الذي احتلت أجزاء كبيرة منه عام 1967 من سوريا، والذي لم يعترف المجتمع الدولي بضم إسرائيل له عام 1981.

وألمحت واشنطن وقتها إلى أن خطة السلام الجديدة في الشرق الأوسط ستتضمن قطيعة للتوافق التقليدي إزاء قضايا رئيسية مثل القدس والمستوطنات واللاجئين الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة