IMG-LOGO
أحدث الأخبار : هاتف ذكي ينفجر فجأة ويقتل صاحبه وهو نائم في الهند التوصل الى تهدئة بين ‏ اسرائيل والجهاد الاسلامي بوساطة مصرية وزارة الصحة المصرية : 6 حالات وفاة و15 مصابا في حادث تسرب غاز بعزبة المواسير بالبحيرة
المهاجرين الجدد

تعرف على رجل الأعمال الكندي الذي أنقذ 300 لاجئ سوري

2019-11-07 13:44:01 33 مشاهدة تحرير :mbaraka22 0 تعليقات
IMG

وكالات :

عندما شاهد رجل الأعمال الكندي جيم إيستيل أهوال الحرب في سوريا على شاشة التلفزيون قرر أن يفعل شيئاً لمساعدة السوريين، لذا تعهد بأن يساعد اللاجئين السوريين على الاستقرار في كندا، ببساطة لأن ذلك "هو الشيء الصحيح الذي ينبغي القيام به".

كان ذلك عام 2015، ورغم أن الحكومة الكندية كانت بصدد تدشين برنامج لاستيعاب الفارين من أهوال الحرب في سوريا، كان جيم محبطاً من التأخير في تنفيذ هذا البرنامج.

يقول جيم، البالغ من العمر 62 عاماً: "كنت أرى الأزمة في سوريا تحدث أمام عيني، وأعتقد أن الحكومات الغربية لم تكن تقوم بالأمور بالسرعة اللازمة".

لذلك، قرر جيم أن يتولى الأمر بنفسه، وأن ينفق 1.5 مليون دولار كندي (1.1 مليون دولار أمريكي) من ماله الخاص لإحضار اللاجئين السوريين من الشرق الأوسط لمدينة غيلف بمقاطعة أونتاريو، التي تبعد نحو 60 ميلاً (95 كيلومترا) إلى الغرب من تورنتو.

وقد تمكن جيم من القيام بذلك بفضل برنامج كندي يطلق عليه اسم "برنامج الرعاية الخاصة للاجئين"، وهو البرنامج الذي أُطلق قبل 41 عاماً في الأساس لمساعدة الفارين في أعقاب حرب فيتنام. ويتيح هذا البرنامج للمواطنين الكنديين الترحيب باللاجئين والعمل على استقرارهم في كندا.

لكن هذا البرنامج يشترط على المواطنين الكنديين الذين يشتركون فيه الالتزام بتغطية نفقات الوافدين الجدد خلال العام الأول. ولهذا دفع جيم في البداية نفقات 50 أسرة سوريا للانتقال والاستقرار في غيلف، التي يبلغ عدد سكانها 135 ألف نسمة.


عمل جيم بجد ليطمئن إلى أن السوريين تمكنوا من العثور على عمل، بما في ذلك توظيف 28 منهم في شركته الخاصة
وقد استضاف بعض اللاجئين في منزله الخاص، كما حشد مجموعات تابعة للكنيسة ونحو 800 متطوع في المدينة، وعمل بشكل وثيق مع المجتمع الإسلامي المحلي.

وقدم بعض المتطوعين غُرفاً فائضة عن حاجتهم، أو ساعدوا في العثور على شقق غير مأهولة. ولعبت مؤسسة "سالفيشن أرمي" دورا بارزا في جمع الملابس المتبرع بها لمساعدة اللاجئين على أن ينعموا بالدفء في شتاء كندا القارس.

في غضون ذلك، وفر جيم لكل عائلة سورية مدرسين لتعليم اللغة الإنجليزية، حتى يتمكن اللاجئون من إلحاق أبنائهم بالمدارس والبحث عن عمل وفتح حسابات بنكية، وغيرها من الأمور.

كما منح وظائف بدوام كامل لـ 28 لاجئا في شركة يملكها ويديرها، هي شركة دانبي الكندية للأجهزة المنزلية، التي تبلغ عائداتها السنوية 400 مليون دولار كندي وتتخذ من غيلف مقرا لها. أما بالنسبة للسوريين الآخرين فقد وفر جيم الضمانات المالية اللازمة لمساعدتهم على فتح محال تجارية في المدينة، وتدشين مشروعات تجارية أخرى.

وقد ساعد جيم الآن في كفالة 89 أسرة سورية، يزيد مجموع أفرادها على 300. ويقول عن ذلك: "ما أقوم به هو العمل على استقرار هؤلاء الناس ومساعدتهم على اجتياز الأوقات العصيبة التي يمرون بها".

يقول أحمد عبيد، سوري يعيش الآن في غيلف وغادر وطنه عام 2016 بعد أن أصيب بشظايا قذيفة في مدينة حمص: "كل الشكر للسيد إيستيل، ولبرنامج الكفالة. غيلف هي الآن وطني الجديد. وقد افتتحت زوجتي متجراً لبيع الجوارب في وسط المدينة".
يقول جيم إن التجربة التي مر بها اللاجئون أثرت فيه تأثيراً عظيماً
في عام 1980، بدأ جيم العمل في مجال الكمبيوتر بعد أن تخرج من كلية الهندسة بجامعة واترلو بمقاطعة أونتاريو. لكن بدلاً من العمل في الشركات الكبرى، كان يبيع أجهزة الكمبيوتر متخذاً من صندوق سيارته مكاناً لعرضها وتسويقها.

وقد تطورت شركته الخاصة، التي تحمل اسم "إي إم جيه لأنظمة المعلومات"، على مدى 24 عاماً، قبل أن يبيعها إلى مجموعة سينيكس الأمريكية لتكنولوجيا المعلومات مقابل 56 مليون دولار. وقد استمر جيم في الشركة ليقود فرعها في كندا على مدى السنوات الخمس التالية.

كما خصص وقتا لممارسة دوره كعضو في هيئة تأسيس شركة "ريسيرتش إن موشن" الكندية، التي تصنع هاتف بلاكبيري، كما كان لديه مجموعة من الاستثمارات التجارية الأخرى. وفي عام 2009، قرر التقاعد من سينيكس، لكن استمر في القيام بعدد من المسؤوليات والأدوار القيادية في أماكن أخرى، بما في ذلك إدارة شركة دانبي.

وفي عام 2015، عُين جيم مديراً تنفيذياً لشركة دانبي، ثم اشتراها بعد ذلك بعامين من مجموعتها الأم آنذاك مقابل مبلغ لم يعلن عنه. وتُصنع دانبي الغسالات والثلاجات ومكيفات الهواء، وغيرها من الأجهزة الكهربائية.

ويقول جيم: "ما أقوم به كمدير تنفيذي هو بناء النظم والعمليات، وقد فعلت الشيء ذاته مع اللاجئين. وكما هو الحال في دانبي، لا أصنع الأجهزة أو أبيعها بنفسي، لكنني أضع الخطط التي تضمن أن يسير كل شيء بطريقة جيدة، وأبذل ما في وسعي لمساعدة الآخرين على إنجاز أعمالهم".


تم منح جيم ثاني أعلى وسام شرف كندي في مارس/آذار من هذا العام
وتقديراً لعمله في مساعدة اللاجئين، حصل جيم في مارس/آذار الماضي على وسام كندا، وهو ثاني أعلى وسام في البلاد. وقالت الحاكمة العامة لكندا، جولي باييت، التي تمثل الملكة اليزابيث الثانية، إن جيم حقق "إنجازاً مرموقاً، وأظهر تفانياً في خدمة المجتمع والأمة".

وقال كام جوثري، عمدة غيلف، لبي بي سي، إن جيم "قيادي وواقعي ومتواضع وهادئ". وأضاف: "يمكنني القول إنه يهتم بأمور الناس الذين يوظفهم، والمجتمع الذي يعيش فيه".

وتابع: "إن إحضار جيم للمزيد من الناس من خارج كندا إلى غيلف، جعل سكانها يخرجون من الرفاهية التي يعيشون فيها ويفتحون عيونهم ليروا ما يحدث في العالم خارج نطاق مدينتهم".

ويقول جيم إن القصص التي سمعها من اللاجئين السوريين ستعيش معه لوقت طويل، "وهي قصص لأناس يعودون لمنازلهم المدمرة في وطنهم، لأشخاص يتحدثون لإخوانهم عبر الهاتف الذي لا يلبث أن يصمت، ويكون الأخ قد قتل. هذه العائلات تريد فقط أن تكون سعيدة كبقية الناس. إنها تريد مستقبلاً خالياً من الخوف والعنف. وينبغي أن نرحب بهم، طالما أن 99.9 في المئة من الكنديين هم كذلك من المهاجرين".

يمكنك قراءةالموضوع الأصلي على موقع BBC Worklife

اترك تعليقك

لم يتم ارسال التعليق .. تأكد من ادخال الحقول المشار اليها *